رامي الشاعر ينسف تصريحات المبعوث الروسي لافرنتيف بخصوص الحفاظ على النظام في سوريا

رامي الشاعر ينسف تصريحات المبعوث الروسي لافرنتيف بخصوص الحفاظ على النظام في سوريا

 
 

رامي الشاعر ينسف تصريحات المبعوث الروسي لافرنتيف بخصوص الحفاظ على النظام في سوريا

رسالة من المستشار السيد رامي الشاعر …

شكرا لموقع سوريا نت على مشاركتي لهذه المادة من خلال توجيه أسئلة لي، وأنتهز هذه المشاركة لتقديم التهاني للشعب السوري التهاني بمناسبة العام الجديد

وأتمنى أن تتغير الأحوال في العام الجديد في كل المسارات، وخاصة في المسارالأنساني، وتبدأ مرحلة بدء تحسن الوضع المعيشي لعامة الشعب السوري، وتخفيف المعناة اللإسانية التي يعيشها اليوم.

سؤالكم هل تصريح لافرنتيف هو شكلي أو عابر بخصوص اللجنة الدستورية، يحتوي على أفضل جواب بخصوص هذا التصريح نعم هو شكلي وعابر وأضيف إلى ذلك ، بعيد جدا عن موقف و تعامل روسيا بخصوص أهمية ودور اللجنة الدستورية .

وأنا متأكد أنه جاء بمبادرة شخصية منه ناتجه ربما عن ردة فعل شخصي بعد المباحثات التي أجراها في جنيف وفي أستانا مع الشخصيات السورية المختلفة وأعتقد أن هذا التصريح أعطى نوع من الأيجابية !

هكذا هو أعتباري، لأنه على أثره تحركت الأجواء بين السوريين، والكل بدأ يبدي أهتمام باللجنة السورية وأهميتها، في الوقت الذي لم نعد نسمع عن أي نشاط من قبل السوريين بخصوص ضرورة عمل اللجنة السورية، والحوار السوري السوري، إلا كل ستة أشهرأيام أنعقاد اللجنة الدستورية في جنيف.

وهنا أوجه اللوم للمعارضة والسلطات في دمشق، وكأن الطرفين أعتادو أن يبقى الوضع كما عليه وتستمرلقاءات جنيف للأبد وليس هنالك أي دلالات جديدة من خلال هذا التصريح أبدا غيرالسيرفي التهدئة، لبدء عملية الأنتقال السياسي السلمي .

هذاهو موقف روسيا ،الأصرار والتمسك ببدء الأنتقال السياسي السلمي في سوريا على الأساس الذي تم تقريره في قرار مجلس الأمن 2254 ولن يكون هنالك أي مخرج أخر لحل الأزمة السورية، وبدء عملية أنقاذ عامة الشعب السوري من الوضع الأنساني المأساوي الذي يعاني منه اليوم .

وعندما أقول عامة الشعب السوري أقصد 90% من السوريين، أضيف إلى ذلك أنه من المستحيل أن يبدأ التعافي الأقتصادي من دون تنفيذ قرار مجلس الأمن 2254، هذا هوالموقف الروسي الرسمي.

ولهذا تؤكد موسكو دائما على أهمية عمل اللجنة الدستورية، لأنها المفتاح لبدء السيرعلى طريق تنفيذ قرار مجلس الأمن 2254 .

ومرفوض كل التصريحات التي تصدر من بعض السوريين، سواء من المعارضة أوالنظام أنه أنتهى مفعول القرار 2254 وأهمية اللجنة الدستورية، وأنه البعض يعتقد أنه تم الأنتصار والبعض الأخر يعتبر أن روسيا حققت أهدافها في سوريا،

ولم تعد مهتمة بعملية التسوية السياسية هذا كلام كله مرفوض، لم يتم أي أنتصار ولا لأي طرف سوري ولم تحقق روسيا أية أهداف والجميع اليوم مهزومين !! طالما وضع الشعب السوري بهذا الوضع المأساوي وطالما سوريا مقسمة على أرض الواقع !

وهنا أيضا أستغرب أهتمام الجميع بتصريح لافرنتيف وعدم الإهتمام بتصريح جفري في صحيفة الشرق الأوسط بخصوص أن سوريا الأن مستنقع، (والمفهموم من حديثه أن الولايات المتحدة نجحت بتحويل سوريا لمستنقع)!

وبعض الشخصيات السورية أتصلت بي تقول لندع سوريا تتحول لمستنقع تغرق به روسيا، تصورو معي إلى أين وصل الحقد ،هل هذا معقول!

أما بخصوص أن تستمر المعارضة في المشاركة باللجنة الدستورية، حسب ماترسلون لي من أسئلة، أقول نعم ضروري جدا بالرغم كل العقبات التي يضعها وفد دمشق في اللجنة السورية، لأن هذه اللجنة من أنجاز وملك كل السوريين ومن خلالها ، كل مكونات الشعب السوري تستطيع أن تشارك في مستقبل سوريا.

وهكذا تفهم الجهات المختصه في روسيا أهمية اللجنة الدستورية، وبهذه المناسبة أريد أن أوجه العتب لوفد المعارضة في اللجنة الدستورية، حيث أنني أنا شخصيا عدة مرات أقترحت عليهم أن يزورو موسكو لإجراء محادثات والتعبيرعن رأيهم ولم يتم الإستجابة، علما أنهم يقومون بالعديد من الزيارات للكثير من العواصم في العالم .

أما موسكو التي تلعب دورأساسي في نظام التهدئة ووقف الأقتتال بين السوريين، وعلى فكرة وقف الإقتتال له الأهمية الكبرى الأن والحفاظ على التهدئة!،هذا بالإضافة لدورها الهام في مجموعة أستانا، هل من المعقول أنه ليس من المهم المحادثات مع موسكو ؟!

شكرا هذا رأيي وكل وعام والسوريين الأحبة بألف خير .
ونأمل أن يكون عام الفرج العام القادم بالملف السوري .

  • قراءة 21 مرات