السياسية / الدبلوماسية و التنمية نظام الانتداب د. ضرغام الدباغ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 المعهد الألماني العربي  للدراسات السياسية /  الدبلوماسية و التنمية

 

 

نظام الانتداب

MANDATE SYSTEM

 

ترجمة

د. ضرغام الدباغ

 

 

المعهد الألماني العربي  للدراسات السياسية /  الدبلوماسية و قضايا التنمية

Deutsch-Arabisches Institut für Politische/Diplomatische Studien und Entwicklungsfragen

 

German-Arab Institute for Political/Diplomatic Studies and Development Issues  

 

 

*********************

 

 

 

العدد: 6

التاريخ:  / 2022

 

                          **************************

 

 

نظام الانتداب

MANDATE SYSTEM

 

 

 

 

 

 

 

ترجمة : د. ضرغام الدباغ

 

كان المنتصرون، في معظم الحروب الأوروبية حتى الحرب العالمية الأولى، يسيطرون على الأراضي المحتلة كغنائم للنصر الذي تحقق على الأرض. وكان هذا ينطبق بشكل خاص على الأراضي الاستعمارية للقوى الأوروبية المهزومة، حيث سعى المنتصرون إلى توسيع إمبراطورياتهم. شكلت الحرب العالمية الأولى سابقة كبيرة في هذا التقليد. في حين أن بريطانيا وفرنسا وإيطاليا واليابان لا تزال تحتفظ بالطموحات " التوسعية الاستعمارية "، إلا أن قوى أخرى خففت من هذه الأهداف. إذ ظهرت الولايات المتحدة كقوة عالمية ملتزمة بسياسة مناهضة للاستعمار، حين أبدت التفهم للتطلعات الوطنية للشعوب، ولكن مع قبولها  أجندات الإمبراطورية للمنتصرين. رغم أن  بيان الحلفاء أكد قبل الهدنة الصادر في 5 نوفمبر 1918 أن ضم الأراضي لم يكن هدفهم لإنهاء الحرب.

 

وكان من أهم النتائج المهمة للحرب العالمية الأولى، تأسيس تأسيس منظمة عصبة الأمم، الذي شرعن الاستعمار والاستيلاء على أمم أخرى بواسطة نظام الانتداب (MANDATE SYSTEM) الذي شرعه المنتصرون وأعلن عنه كنظام الانتداب لعصبة الأمم، وبموجب هذا النظام، منح المنتصرون في الحرب العالمية الأولى لتفسم الحق بمسؤولية إدارة الأراضي الألمانية والعثمانية السابقة بموجب تفويض من العصبة. وكان الهدف النهائي المعلن هو تطوير كل ولاية نحو الاستقلال النهائي. قد يجادل البعض ولكن هذا الهدف في  حقيقته تفويضات منحت تتضمن مراعاة كاملة للاتفاقيات العلنية والسرية التي تم التوصل إليها أثناء الحرب. كأتفاقية سايكس بيكو بالنسبة للشرق الأوسط،  لعام 1916 ووثيقة بلفور لعام 1917 في إطار تقسيم الشرق الأوسط  بين فرنسا وبريطانيا.

 

" نظام الانتداب هو النظام الذي أنشئ بعد الحرب العالمية الأولى (بواسطة عصبة الأمم ) لإدارة الأراضي السابقة للإمبراطوريتين الألمانية والعثمانية "

 

وعصبة هي أول منظمة أمن دولية هدفت إلى الحفاظ على السلام العالمي. وصل عدد الدول المنتمية لهذه المنظمة إلى 58 دولة في أقصاه، وذلك خلال الفترة الممتدة من 28 سبتمبر سنة 1934 إلى 23 فبراير سنة 1935. كانت أهداف العصبة الرئيسية تتمثل في منع قيام الحرب عبر ضمان الأمن المشترك بين الدول، والحد من انتشار الأسلحة، وتسوية المنازعات الدولية عبر إجراء المفاوضات والتحكيم الدولي، كما ورد في ميثاقها. من الأهداف الأخرى التي كانت عصبة الأمم قد وضعتها نصب أعينها: تحسين أوضاع العمل بالنسبة للعمّال، معاملة سكّان الدول المنتدبة والمستعمرة بالمساواة مع السكان والموظفين الحكوميين التابعين للدول المنتدبة، مقاومة الاتجار بالبشر والمخدرات والأسلحة، والعناية بالصحة العالمية وأسرى الحرب، وحماية الأقليّات العرقية في أوروبا.

 

تشكلت الدائمة في الأصل من الأعضاء المؤسسين : بلجيكا وبريطانيا وهولندا وفرنسا وإيطاليا واليابان والبرتغال وإسبانيا والسويد، وأضيف إليها فيما بعد ممثلون من سويسرا وألمانيا، وممثل من النرويج حل محل الممثل السويدي. على الرغم من أن السلطات غير الإلزامية كانت تشكل الأغلبية، إلا أن اللجنة لم تكن ضد مصالح سلطات الانتداب. وقد تجلى ذلك في حقيقة أن بريطانيا وفرنسا أعادا هيكلة انتدابهما بحلول الوقت الذي دخل فيه النظام الرسمي حيز التنفيذ في عام 1924. قسمت بريطانيا الانتداب الفلسطيني إلى فلسطين وشرق الأردن، وأعطت دورًا خاصًا في هذا الأخير لابن الشريف حسين، عبد الله بصفته. أمير شرق الأردن من أجل إيقاف مساعيه بتحقيق المزيد من الأهداف الإقليمية في سوريا. ثم قسمت فرنسا انتدابها في سوريا إلى سوريا ولبنان وذلك لتعزيز موقف المسيحيين الموحدين في لبنان وكجزء من استراتيجيتها الشاملة لرعاية الخلافات الطائفية لترسيخ موقفها كحل نهائي لجميع الخلافات في المنطقة. في ظل الانتداب البريطاني للعراق على حاله ، على الرغم من حقيقة أن تنوعه السكاني دعا إلى انقسامات مماثلة.

 

على الرغم أن قلة من كانوا قد توقعوا ذلك في أوائل العشرينات من القرن الماضي، إلا أن جميع الولايات من الفئة أ حققت الاستقلال على النحو المنصوص عليه في ظل شروط الانتداب. وكان العراق الأول (في عام 1932)، على الرغم من احتفاظ بريطانيا بأمتيازات دبلوماسية وعسكرية كبيرة. تبعتها سوريا ولبنان في عام 1941 مع اندلاع الحرب العالمية الثانية. في مارس 1946 ، قبل حل عصبة الأمم رسميًا وتحويل أصولها إلى الأمم المتحدة، منحت معاهدة لندن الاستقلال لشرق الأردن كمملكة أردنية هاشمية. وتركت فلسطين فقط للأمم المتحدة في ظل برنامج الوصاية الخاص بها ، وفي عام 1947 ، عرضت بريطانيا هذه المشكلة الشائكة على الجمعية العامة للأمم المتحدة لحلها. وكانت النتيجة الموافقة على خطة لتقسيم فلسطين إلى دولتين عربيتين ويهوديتين ومدينة دولية هي القدس. ولكن الأحداث اللاحقة حالت دون تنفيذ هذه الخطة ، ولكن منذ عام 1949 ، أصبحت إسرائيل عضوًا في الأمم المتحدة.

  • قراءة 108 مرات